شعر

أنوثة: سوريا بدّور

شكٌل ترابي من جديد.. وأضف الى ظلماته.. نورا يضيء القمح في زمن الحصيد.. اجبله بالخمر المعتق في سراديب الخلود.. واسكب عليه الماء..من نهر الانوثة والامومة مرتين...

شعر

الهروب إلى وطن: غادة اليوسف

حين تصيرُ البلادُ صرّةً محشوّةً بذاكرة البيت.. ثقيلة.. على رأس امرأةٍ انحنت قامتها الفارعة وتجعّد صباها في هجير الهروب من موتٍ إلى موت.. تتأرجح حافيةً في رحيلها الدمويّ فوق غربال الحروب.. تهزّه يدٌ من المشرق.. يدُ من المغرب..

شعر

شُهب السما بتكوّن ارماحِكْ: جورج سمير جبارة*

يا شام دخلك لملمي جراحِكْ.. كلّ العيون مصوّبة ناحك. وإنتي الحضارة من قبل لعصور.. ومطرّز التاريخ ع وْشاحك. من ياسِمينك يخلق البخّور.. وبتخلق الأشعار من راحك.

شعر

قصيدة إلى الأمّ في عيدها: جبرائيل الحلو

الأم هي هذا المدى اللامحدود من الحنان والحبّ الذي يروي الكون ويعمّر الوجود. أقدّم قصيدتي هذه لكل أمّ عرفانًا بفضلها وإكرامًا لعظمتها ووفاء لجهودها وتفانيها في بناء الحياه.

شعر

سلامٌ عليكِ: صالح العاقل

سـلامٌ عـليْـكِ.. وأنتِ تصدّيـنَ سـيـفَ الغُـزاةِ.. بـسـيْفِ اليَـقيـنْ. سـلامٌ عـليْـكِ.. وأنتِ تقوميـنَ كمعجـزةِ اليـاسَمـيـنْ.

شعر

قالوا كبرتي: علي أبوروزا رنو

كونــي الحنــطة بأرض بلادي، كوني الغصن وكوني الشــادي، كونــي لَوحـة ع صــدر اولادي، وكوني شو ما بدّكْ كوني..

شعر

علّليني إذا أتيتُ مسـاءَ: بسام أبو غزالة

علّليني إذا أتيتُ مسـاءَ.. وانتقي نفحةَ الكرومِ انتقاءَ.. واهمسي في مسامعي الشعرَ همساً.. عله يُسكِنُ القروحَ ارتخاءَ

شعر

  • على مجرى دمي: سوريا بدّور
    على مجرى دمي: سوريا بدّور

    مطرٌ على مجرى دمي.. مطرٌ يشاركني المسيلَ إلى البحارِ المالحة.. وغدًا أشيخ وأزرع العرجون في الصحراءِ.. أنتظر القطافَ وأنثني قبل القطافْ..

شعر

شعر

  • نجمــة: صالح العاقل
    نجمــة: صالح العاقل

    أيتهـا النجمـةُ التي تتـأرجـحُ على حبـالِ قلـبي.. بـاعثـةً أشعّتَهـا السّحريّـةَ في ليلـهِ الطـويـل.. فتحيلُـه قُـرصـاً من الفضّـة. أيتهـا الغريبـةُ التي تتمـرْأى في صفحـةِ نفسي.. فترى ذاتَهـا.. الغابـةَ.. والبحـرَ.. والـلّغـةَ.. والمطـرَ..والسّهـوب.

شعر

  • حوار مع الذات: إياد خزعل
    حوار مع الذات: إياد خزعل

    مَن أنتَ كي تمتدّ في الغاباتِ كالليلِ الطويلِ؟... تمضي إلى دربٍ تسيرُ مع الزمانِ، لا شيء يمنعُ ناظريكَ من الوصولِ. لكنّ صوتَكَ ضاعَ في صمتِ المدينةْ.. فبحثتَ عن لغةٍ وعن دفءٍ وحبٍّ في أغانيكَ الحزينةْ.