نصوص

كُن أنت.. : أسامة نجلا

لقد تجاوزت الطفولة، وحلم الطائرة الورقية. أنا الآن رجل.... حكيم، أحكّ لحيتي البيضاء، وأفكّر،كيف أربط خيطي.......... بغيمة !!

نصوص

أنت حنين الصلاة: ليالي وصفي كانون

تشبه انعكاس الشمس على لوح الصقيع.. لا تستطيع أن تمحو انبلاجك في ظهور الأمس.. ولا حتى أن تزيل الوقت من كومة الورق النديّ. تسترق الصمت في لغة الإله.. لا محنيُّ العزم، ولا صانع الوعد ولا لومة الخريف، ولا حتى بشارة الخليل.

نصوص

من واقع حياة جدّي: إبراهيم يونس البطوش

في الكرك، عند جذوع الزيتون، وعلى كتف الجبل المقدس، من العام ثمانمائة وتسع وستون بعد الألف ولد جدي. فكانت طفولته في رحاب الدولة العثمانية. ليشهد في شبابه أفول نجمها.

نصوص

كم يتعرّق قلبي لأجلك: فؤاد العكلة

هل رأيتموها، هل رأيتم روحي عابرة هذا السبيل، ضائعة كطفل ضلّ طريق بيته؟… يتيه نظره يميناً ويساراً، تراه واقفاً جاثياً باكياً ضاحكاً حائراً طار تفكيره نحوسؤال، هل يفرح بضياعه عن عائلته التي لا تملك نقوداً لشراء دمية سيحبها وعندما يحطمها يبكي حسرة عليها، أم يحزن لأنه شعر بفقدان حنان أمّه التي لن تبتاع له الدمية بغية أن تشتري بالنّقود لقمة ليأكل منها قبل نومه.

نصوص

خسارات: حاتم حسن

كم كنتِ رائعة اليوم! وأنت معه، كنتِ تبدين زوبعة سحر.. حزني صار مقدّسًا يا قدّيستي.

نصوص

أغرّد جملة واحدة وأصمت: فؤاد العكلة

سمعت قلبي ينادي، يبكي بكاء فرات الكآبة شوقاً لدجلة الحزين، يصيح أريد رؤية قبر من عشق دم وتيني حبّه، أريد من جعل مني العاشق الواثق المكلل بالسرور، أحتاج من طرق بابه ملاك الموت يوماً، فقال للملاك: أودّع من أحب وبعدها اجعلني في نار كافرة.

نصوص

  • وتصهل الخيول من جديد: جبرائيل الحلو
    وتصهل الخيول من جديد: جبرائيل الحلو

    على الطريق الطويل توضعت بصمات الخيول.... كوشم على صخرة دهرية.. لم تغادر المفارق.. بل رصدت الأطلال الغارقة في الحنين.. فحوّلت الدموع إلى دماء، والبكاء إلى صهيل.

نصوص

  • د. فاضل الربيعي يكتب دمشق.. يوم شمَمْتُ ترابها
    د. فاضل الربيعي يكتب دمشق.. يوم شمَمْتُ ترابها

    كان حسين يشهق وهو يضحك. لم أعرف في حياتي شخصاً تخرج الضحكة من أعماقه كما يفعل حسين. كان يشهق وهو يضحك: وأنت شو عرّفك بالشام يا عراقي؟ فأقول له محتجّاً: اسمع حسين. أنا سوري. هذه أرض إمبراطوريتنا القديمة من الخليج إلى المتوسط. المؤرخون زوّروا تاريخنا. هذه أشوريا: أسوريا. لا تقل لي أنك سوري. أنا سوري أيضاً.