للنقاش

الجدّ الأول لتنظيم ‘أحرار الشام‘: سومر سلطان

قراءة في بعض الأشياء القديمة جعلتني أصل إلى أن تنظيم حركة ‘أحرار الشام‘ يستمد اسمه من تنظيم عثماني قديم، هو حزب الأحرار، الذي كان أداة بيد الإنكليز لاحتلال البلاد. الحزب المذكور تأسس في 1908 من قبل الأمير صباح الدين، ابن أخت السلطان عبد الحميد الثاني. نشط بشكل يائس لتمكين نفوذ المملكة البريطانية، ومحاربة التيارات الاستقلالية، وعلى رأسها تيار مصطفى كمال أتاتورك. واستعمل لذلك نفوذ رجال الدين الموالين للسلطة، وعارض بشكل خاص رفع الامتيازات الممنوحة للانكليز في السلطنة.

للنقاش

من خرج على وطنه إلى معسكر الأعداء بات عميلاً.. لا يجوز الخلط بين من تصدى للعدو وبين من تحـالف معه: محمد محسن

الوطن لا يملكه أحد كائناً من كان بسند تمليك ‘أخضر‘، ومن لا يملك لا يحق له البيع !!، كما وأن الوطن ليس بقرة حلوبا عندما تشيخ نبيعها للجزار!!، وليس فندقاً نأوي إليه ليلاً لنستريح، وليس جغرافيا، بل هو تاريخ يمتد لعشرات القرون، علاقات، ومفاهيم، وقيما، وحياة مشتركة، ومصالح مشتركة، وبالنهاية مصير مشترك. بهذا الفهم يكون الوطن ملكا لكل أبنائه الشرفاء، الذين يقفون معه في السراء والضراء، والذين يفتدونه بأرواحهم عندما يتعرض لغائلة، فكيف وقد تعرض لعدوان ليس له نظير في هذا القرن.

للنقاش

مـن دروسِ التنـويـر.. كيـفَ نمنعُ عـودة ‘داعـش‘؟: صالح العاقل

انتهت ‘داعش‘، أو شارفت على الانتهاء، وانتشر مقاتلوها بين الناس، بين من عاد إلى بلده الأصلي، أو استوطن بلداً جديداً، حاملاً معه أفكاره ذاتها ـ إن لم تكن قد رُفدت بما زادها تطرفاً وجهلاً ـ، بانتظار محاولة جديدة لإعادة ما يسمى ‘دولة الخلافة‘ في مكان ما..في زمان ما.

للنقاش

مضر بركات يردّ على محمد بوداي: لنعمل على بعث الإمبراطورية السورية بدلاً عن التخوّف من الطموح الإيراني

إن ربطك لهذا الأمر بالنهج السياسي الذي بني عليه تحالف سوريا مع إيران وروسيا، يعتبر ربطاً غير موفّق، أو على الأقل ضبابي أو منقوص..، فأنت تعقد وتربط بين النهج السياسي- الديني في إيران وبين مثيله في تركيا، كما لو أنك قد فوجئت بمساعي هاتين الدولتين في هذه المنافسة..

للنقاش

الوطن بين الحسين والله أكبر: محمد بوداي

المهزلة الحقيقية هي اننا مازلنا نرجوا ممن اغرقونا بان يخرجونا من هذا المستنقع. مازالت الجهات الرسمية والغير رسمية تفرش لشيوخ الطوائف قنواتها الفضائية ليكرروا نفس قصصهم التي اصابتنا بالكتم الدماغي والاقياء الفكري. وبنفس الوقت، تمنع المثقفين الحقيقيين الذيتن يعادون الفكر الطائفي من الظهور على شاشاتها حتى كضيوف شرف.

للنقاش

الفكر الإستراتيجي المزعوم..التَيئيسُ النّفسيّ الاستراتيجيّ.. وزعزعة ‘الهويّة‘ الوطنيّة.. و‘الهوّيّة‘ التاريخيّة.. و‘خرافات ‘المُحَال: د. بهجت سليمان

أثارت الحرب السّوريّة زوبعةً من شَهوات السّاسة ‘المحترفين‘، وهُوَاةِ السّياسة، وأصحاب المقالات السّياسيّة ممّا سمّي بالمحلّلين السّياسيين الاستراتيجيين والعسكريين وأصحاب دُور ومستودعات الدّراسات والبحوث، حتّى صار ‘المسرح السّياسيّ‘ أشبه بمكان لعرضِ ‘الكوميديات‘ و‘الهَزْليّات‘ التي راجت رواجَ ثقافة الحرب الخاذلة والرّذيلة، وإعلامها ‘المبتور‘، الأعرج، والمنكوء!

للنقاش

الضمير.. آليةُ رقابةٍ غير مُجدية في إدارة الدولة: د. مضر بركات

هو آلية فكرية لحظية لتمييز الصح من الخطأ والخير من الشر..، تعمل على تفنيد مُعطياتِ مُدركٍ واحدٍ فقط في اللحظة الواحدة..، وهذا المُدرَكُ هو مُعطياتُ الحَواسّ الستة في تلك اللحظة..، والضمير (الوجدان) يكون في تلك اللحظة محكوماً بعوامل كامنة في اللاوعي، منبعها تربوي مبني على تراكم خبرة الفرد في التمييز بين منعكسات نتائج السلوك على الفرد ذاته ثم على محيطة الجماعي...

للنقاش

  • المصالحة الوطنية بين الذبح وكبس الملح على الجرح (ج 2): إبراهيم كامل الحمدان
    المصالحة الوطنية بين الذبح وكبس الملح على الجرح (ج 2): إبراهيم كامل الحمدان

    المصالحة الوطنية ليست ترفا تسعى إليه القيادة السياسية والشعب السوري، ولا هي شعار للاستعراض والاستهلاك الإعلامي والإنساني.. المصالحة الوطنية حاجة وطنية، وهدف وطني، يجب التعامل معه وتحقيقه على أساس وطني لتكون نصرا جديدا نكلل به انتصار الوطن، وننجز به الانتصار الكامل... هذه المصالحة التي يتبناها ويسعى إليها كل مواطن وطني.

للنقاش

  • المصالحة الوطنية بين الذبح وكبس الملح على الجرح (ج 1): إبراهيم كامل الحمدان
    المصالحة الوطنية بين الذبح وكبس الملح على الجرح (ج 1): إبراهيم كامل الحمدان

    المصالحة الوطنية لا تتحقق بتبويس الشوارب... ولا بفرضها من قبل أحد عبر تكريم الخارج على القانون حتى وان سمح له بالعودة الى الوطن.. المصالحة الوطنية تعني اللجوء للمؤسسات الوطنية للتصالح عبر تحصيل الحق عن طريق هذه المؤسسات عبر المصالحة وعدم اللجوء لشريعة الغاب وتحصيل الحق باليد والأخذ بالثأر... لذلك نحن مع دولة القانون..

للنقاش

  • ما هو مصير ‘المعارضات‘ السورية؟؟.. ردًّا على ‘انتظاريي‘ الطابور الخامس: محمّد محسن
    ما هو مصير ‘المعارضات‘ السورية؟؟.. ردًّا على ‘انتظاريي‘ الطابور الخامس: محمّد محسن

    تفردت ‘المعارضات‘ السورية- وليست معارضة- عن جميع المعارضات في العالم، وعلينا أن نخرجها أولاً من توصيفها كمعارضة وطنية، وأن نبعدها نهائياً من جداول المعارضات ذات البعد الانساني، بعد تجريدها من هذين البعدين ومن أي هامش من هوامشهما، يمكن وضعها تحت أي عنوان أو توصيف نريد،- نبت خبيث، طابور خامس، عملاء، ظلاميون، لاإنسانيون، جواسيس، قتلة،- ضرب الحقد على قلوبهم، وأفئدتهم، فقتل فيهم أي بذرة تنزع نحو الانسانية.

للنقاش