مقالات ودراسات

يموتون من أجل فلسطين.. القدس بين حلب والجزائر: محمد سعيد حمادة

ذهب إسماعيل القاسمي الحسني متألّمًا على فلسطين والقدس ألمًا قاتلاً، فالمنشورات التي أشرت إليها، والتي كانت قبل وفاته بساعات، لم يكن تهكّمه فيها إلا أداة فلسفية واجه بها الانحطاط العربيّ ومواقفه المخزية تجاه فلسطين وعاصمتها التاريخية الأبدية القدس، ولهذا هو شهيدها الذي عاش ومات من أجل قضيّة تساوي وجوده.

المغرب العربي

يا حضرة نائب وزير الدفاع: الأمر يتعلق بخيانة شهداء الجزائر وبحنث اليمين: إسماعيل القاسمي الحسني

إن محاولة إيهام الناس بأن الجيش لا يتدخل في الشؤون السياسية بمسوّغ المهنيّة والاحترافية، هذا الطرح بحد ذاته دليل إدانة، ذلك أنه لا يوجد على وجه البسيطة جيش ليس معنيا بشأن سياسة بلده، هذا الشعار الكاذب وغير الواقعي لا يبرئ المؤسسة العسكرية وإنما يعزّز وضعها محل اتهام؛ حفظ أمن الوطن واستقراره عقيدة كلّ قيادة عسكرية واعية بل وواجبها المناط بها ومن صميم مسؤوليتها الدستورية.

مقالات ودراسات

حماس مرفوضة في الجزائر.. لا يلدغ العاقل من جحر واحد مرتين: إسماعيل القاسمي الحسني

بداية نسجل أنه لا مكان للمزايدة على الجزائر في دعم القضية الفلسطينية على المستويين الشعبي والرسمي، ونعتذر لمن لديه التباس بهذا الشأن، بعدم اتساع مساحة كتاب وليس مقال للأدلة التي تؤكد على صحة ما نقول. ثم نسجل بأن الجزائر شعبا ودولة يساندون الشعب الفلسطيني، وهذا لا يعني مساندة فصيل بعينه كما لا يعني اعتبارهما لتيار ما هو صاحب التمثيل الشرعي منفردا للشعب الفلسطيني.

مقالات ودراسات

ما لا تريد أنظمة الخليج فهمه مع أننا حذرنا منه مرارًا*: إسماعيل القاسمي الحسني

أرشيف صحيفة ‘رأي اليوم‘ يحوي عديدا من المقالات منذ نشأتها 2013 والى غاية هذا العام، موضوعها تحذير أنظمة الخليج من مغبة خياراتها السياسية، وتنذرها من شر قرارات كثيرة اتخذتها ومواقف، جميعها كانت تنبئ بالقادم على هذه الأنظمة ذاتها؛ وإنه لمن المؤسف حقا أن نرى بأم أعيننا اليوم ما كنا نحذّر منه بالأمس، لكن ما يدعو للأسى أكثر هو إصرار هذه القيادات على عدم الرؤية والفهم وهم اليوم في عين العاصفة، ويجنون ما زرعوا بالأمس.

مقالات ودراسات

ماذا بعد سقوط قطر؟.. وقد مللنا من النصح: إسماعيل القاسمي الحسني

ها نحن نصحو اليوم على خبر طهران وكلام مكرر حتى القرف، من أكثر من مسؤول خليجي رفيع، حول ضرورة ضرب ايران من الداخل، لم يكن أولهم بندر بن سلطان، ولا آخرهم محمد بن سلمان. لقد فعل العرب ببعضهم ما يفكروا بفعل مثقال ذرة منه في فلسطين المحتلة، وكادوا لبعضهم وأنفقوا وتجسسوا ومكروا، ما لو صرفوا جهده لخلقوا به كونا آخر؛ ليس هذا مهما.

مقالات ودراسات

يا سيّدنا المسيح… حتى نحن بيننا أجساد مكلّسة.. وماذا سيقول أئمة الحرمين عن المجزرة؟: إسماعيل القاسمي الحسني

الحقيقة أن هذه الجرائم بحق الإخوة المسيحيين في مشرقنا خصوصا، وهنا وجب التنبيه بأنهم أصحاب الأرض أولا وسابقا لوجود الرسالة المحمدية بقرون. إنما تصب عن قصد أو تقاطع في مصلحة الغرب، الذي من بين أهدافه التي طالما اجتهد لتحقيقها، تفريغ المشرق العربي من هذا العنصر البشري الأصيل.

مقالات ودراسات

سمعنا مولانا الوزير الأول، والسؤال: هل سُموّه يسمعنا؟؟: إسماعيل القاسمي الحسني

دعوني أسجل أولا غياب كل الهيئات الرسمية في تلكم الساعات الحرجة جدا، فلا البرلمان ولا مجلس الأمة ولا المجلس الإسلامي الأعلى ولا جمعية علماء المسلمين، هؤلاء جميعهم يدّعون تمثيل الشعب والجزائر، ويسوّقون أنفسهم حماة البلد والدين، دخلوا ساعاتها في غيبوبة أعمق مما كانوا عليه، وكأن لا شيء يستحق استفاقتهم، وكأن لا أمر يتهدد أمن البلد.

مقالات ودراسات

  • أخطر ما في خطاب استقالة سعد الحريري: إسماعيل القاسمي الحسني
    أخطر ما في خطاب استقالة سعد الحريري: إسماعيل القاسمي الحسني

    لا أريد الدخول في تفاصيل خطاب استقالة سعد الحريري، لا من ناحية الشكل ولا المضمون لسببين بسيطين للغاية، أولهما من الجانب الشكلي فإن إعلان الاستقالة من دولة أجنبية فيه إهانة بالغة للشعب فضلا عن المنصب، وهو سابقة في السلوك السياسي تكاد لا تصدر إلا عن حالات عربية مصابة بتكلس عقلي.

مقالات ودراسات

مقالات ودراسات

مقالات ودراسات