ترجمات خاصّة

واشنطن تعلن الولاء للدولة- المستوطنة: برونو غيغ*- ترجمة: علي إبراهيم

أعلن دونالد ترامب للتو أن الولايات المتحدة تعترف بالقدس عاصمةً لـ‘إسرائيل‘، وأن الدولة العبرية، بصفتها دولة سيدة، ‘تمتلك الحق في تحديد عاصمتها‘. يعدّ هذا القرار صفعة للقانون الدولي من قبل القوة العالمية الأولى. تعتبر القدس، التي استوطنتها وضمتها ‘إسرائيل‘، بالنسبة للفلسطينيين عاصمةَ لدولتهم المستقبلية. وبالنسبة للأمم المتحدة، تعد القدس أرضاً محتلةً في خرق للشرعية الدولية، كما يؤكد القرار 242 والقرار 338 الصادرين عن مجلس الأمن الدولي.

ترجمات خاصّة

دروس فنزويلية: برونو غيغ*- ترجمة: علي إبراهيم

إن زعزعة الإستقرار الواسعة النطاق التي تتعرض لها فنزويلا- الحلقة الأخيرة في الحرب الخفية ضد هذا المزعج في ‘الحديقة الخلفية‘ الإمبريالية- تعطي بعض الدروس التي من المفيد لأنصار التغيير الجذري- أي غير التجميلي- أن يتمعنوا فيها. الدرس الأول، هو أنه لا يمكننا بناء بديل سياسي دون المجازفة بالمواجهة الحاسمة مع مالكي رؤوس الأموال، سواء كانوا داخل أم خارج الحدود.

ترجمات خاصّة

  • حيلة الدفاع عن حقوق الإنسان: برونو غيغ*- ترجمة: علي إبراهيم
    حيلة الدفاع عن حقوق الإنسان: برونو غيغ*- ترجمة: علي إبراهيم

    إن ناشطي حقوق الإنسان، مع ذلك، لا يكترثون سوى بالحقوق الفردية ويتخلون بشكل واضح عن الحقوق الجماعية. إن تعرض بعض الأفراد للاعتقال أو منعهم من التعبير عن آرائهم من قبل حكومات تسلطية هو أمر لا يطاق بالنسبة إليهم، ولكنهم لا يبالون أن تخضع حشود كبيرة من الجائعين لقانون رأس المال المعولم الجائر. إن تعاطفهم مع الإنسانية المعذبة انتقائي بشكل غريب. إنهم لا يتحركون إلا من أجل أقليات أو أفراد منعزلين، يعملون بحسب كل حالة على حدة وينتقون الأفراد أو المجموعات التي يرون أنها تثير اهتمامهم، ولا نراهم أبداً يقفون إلى جانب طبقة مضطهدة اجتماعياً.

اقتصاد

  • المجاعة.. سلاح الأقوياء ضدّ الضعفاء: برونو غيغ- ترجمة: علي إبراهيم
    المجاعة.. سلاح الأقوياء ضدّ الضعفاء: برونو غيغ- ترجمة: علي إبراهيم

    لو أردنا البرهان حقاً على أن الجوع ليس مظهراً لحادث مناخي أو لقدرية لا أعلم ما هي ترخي بثقلها على مناطق تخلت عنها الآلهة، يكفي أن ننطر إلى خارطة المجاعات القادمة. قام برسم هذه الخارطة المعبرة الرئيس الإقتصادي لبرنامج الغذاء العالمي عارف حسين. حسب تقديراته هنالك 20 مليون شخص يواجهون خطر الموت جوعاً في أربعة بلدان خلال الأشهر الستة القادمة: اليمن ونيجيريا وجنوب السودان والصومال.