الجدّ الأول لتنظيم ‘أحرار الشام‘: سومر سلطان

2017-08-27 13:41 PM للنقاش
الجدّ الأول لتنظيم ‘أحرار الشام‘: سومر سلطان
قراءة في بعض الأشياء القديمة جعلتني أصل إلى أن تنظيم حركة "أحرار الشام" يستمد اسمه من تنظيم عثماني قديم، هو حزب الأحرار، الذي كان أداة بيد الإنكليز لاحتلال البلاد.
 
الحزب المذكور تأسس في 1908 من قبل الأمير صباح الدين، ابن أخت السلطان عبد الحميد الثاني. نشط بشكل يائس لتمكين نفوذ المملكة البريطانية، ومحاربة التيارات الاستقلالية، وعلى رأسها تيار مصطفى كمال أتاتورك. واستعمل لذلك نفوذ رجال الدين الموالين للسلطة، وعارض بشكل خاص رفع الامتيازات الممنوحة للانكليز في السلطنة.
 
وبشكل يذكرنا بعقلية إخوان الشياطين، فجر تمرداً حمل رايات الدين، في 31 آذار 1909، ضد الإصلاحات التي اضطر السلطان لإعلانها وقتها، تحت اسم المشروطية. ولكن التمرد أخمد، وتم حل حزب الأحرار، وفر الأمير صباح الدين بعدها إلى بريطانيا، وانقطع عن ممارسة السياسة الفعالة. ولكن حزباً آخر تأسس على أنقاضه باسم حزب الحرية والائتلاف، بزعامة أحمد كمال. وهو بدوره جاسوس انكليزي، قاتل إلى جانب الجيوش البريطانية ضد جيوش بلاده في حرب التحرير.
 
عبر عقود، وحتى اليوم، يعتبر أتفه الساسة في تركيا تجربة حزب الأحرار، ملهماً لهم، وأشادوا به لاصقين بقادته صفات ملائكية. ومن هؤلاء الساسة تورغوت أوزال، وسليمان دميريل، وصولاً إلى طاغية اسطنبول (ما غيرو) الذي أراد الانتقام بعد قرابة مائة عام عبر إزالة المعالم التاريخية لما كان يسمى "ثكنة المدفعية" في اسطنبول، وهي القطعة العسكرية التي أخمدت بالقوة تمرد 31 آذار، ووضع مركز تسوّق مكانها. وانفجرت مظاهرات "تقسيم" ضده في هذا السياق نفسه.
 
تنظيم "أحرار الشام" يعتبر نفسه إذن امتداد حزب الأحرار العثماني في بلاد الشام. وهو يحمل مثله تماماً جينات العمالة للغرب، والمحاربة حتى آخر نفس لتمكين الأجنبي، وقتل ابن الوطن لأجله.
 
كل هذا من التاريخ، ولكنني أسوقه لعلاقته بأمر يتعلق بالمستقبل بالشكل التالي:
عبر تسريبات كثيرة، بعضها من مصادر إعلامية وبعضها من مصادر خاصة، ندرك أن تركيا ربما تسعى لدى روسيا لوضع حل سلمي في إدلب يقوم على أساس نزع سلاح الجماعات المسلحة، وتأسيسها أحزاباً سياسية. وإذا حمل حزب سياسي ما كلمة "الأحرار" أو "الحرية والائتلاف" في اسمه فهذا تقمص جديد لروح عملاء الأجنبي. اسحقوه فوراً، اسحقوه ولا تأخذنكم به رأفة، اسحقوه كرمى لأرواح أبنائكم، لأنه تحضير للتمرد القادم لإخوان الشياطين.
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي