اسمُك: سونيا سليمان

2017-08-10 17:56 PM ضمّة حبق
اسمُك: سونيا سليمان
اسمك.. 
اسمك الذي أحاول محيه من دفتر إملائي
فيمزق صفحة طفولتي البيضاء.. من وسطها.. 
أدونه خلسةً كي لا أنساه.. في مذكرة يومياتي، كدين لا أملك تسديده.
اسمك 
الذي يتمدد على سريري.. كزهرة كاردينيا أكرر سقيها عشرات المرات قبل النوم.. ثم ألويها على يدي كطفلة مذعورة.. أيقظها صوت الرصاص.. 
..
اسمك الذي يستيقظ قبل عصافير حيينا.. يشغلني بهمومه كل صباح
اسمك الذي أرتديه قبل الخروج من صلاة المطر.. يبللني.. 
اسمك الذي أتصارع معه لسطوه  على إرث عائلتي 
أمهر به كل قصيدة كتبتها.. يسقط مرغمًا.. من وصيتي.. 
اسمك الذي أحاول ان أناديك به مرارًا.. 
أكتشف في كل صرخة.. أنني ابتلعته عندما نشبت الحرب في رؤوسنا
اسمك الذي أهلّل حينما يمرّ في سماء الشام كطائرة تحمل مؤونة للجنود المحاصرين،
ثم أبكي أنها ضلّت أفواههم.. المتشققة عطشًا.. 
تعرّج.. كأمنية كُسر جناحها.. وهي تحاول أن تسقط على سطح انتظاري.. 
اسمك الذي ينتصر على كل الأسماء.. 
حين أقف على شرفتي العالية أرشه كحفنة أرز وأنثره كوردة خلعت عطرها.. 
لتغطي به تابوت شهيد..عائد للوطن. 
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي