كلّ الناس بعيدين إلا أنت بأربعة: صباح السوسو

2017-11-30 23:56 PM تواصل
كلّ الناس بعيدين إلا أنت بأربعة: صباح السوسو
هدأ الحديث عن تدريس مادة التربية الدينية.. 
 
سكنت حيّ الدويلعة في دمشق. كان طارق في السنة الثالثة ابتدائي، منتقلاً من مدرسة الغسانية بحمص. ألحقته بمدرسة دير الآباء العازاريين المستولى عليها. 
 
المديرة لم تنظر إلى شهادة الميلاد لترى خانة الدين، بل إلى ثيابي (الزلط ملط) 
 
بقي ثلاث سنوات يقرأ الديانة المسيحية. عند انتقاله إلى الإعدادية فُجعت المديرة المسلمة أن خانة الديانة مسلم. أرسلت في طلبي محتجة. أجبتها بهدوء: يتعلم في الإعدادية ديانة أخرى.
 
في حي الدويلعة، كنا نشارك الجميع أعيادهم الفصح والميلاد. أشتري له ثيابًا جديدة ونزيّن الشمعة بالورود والشرائط الملونة ونذهب الى كنيسة الزيتون. أحضر العنبري والملبس والنبيذ الاحمر.
 
أمّا عيد الفطر والأضحى كنّا نمضيهم في حمص ووالدي يتولى الشراء. 
 
نيّالك يا طارق، كل الناس بعيدين الا أنت بأربعة (من أقوال المرحوم أخي يونس)
 
ورد يحتفل بعيد المولد النبوي أيضًا بشمعة مزيّنة.

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

كاريكاتير

فلسطين للفنان إحسان الشمندي