بوتين يحذر من خطورة استخدام التنظيمات الإرهابية في سورية لتحقيق أهداف سياسية

2017-12-14 17:08 PM سوريا والعالم
بوتين يحذر من خطورة استخدام التنظيمات الإرهابية في سورية لتحقيق أهداف سياسية
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خطورة استخدام التنظيمات الإرهابية في سورية لتحقيق أهداف سياسية مؤكدا أن الولايات المتحدة لا تلاحق إرهابيي “داعش” لكي تستخدمهم لاحقا في محاربة الحكومة السورية.
 
وقال بوتين خلال مؤتمره الصحفي السنوي اليوم: إن “الجنود الأمريكيين يتركون الإرهابيين يتحركون أمام نظرهم ويسمحون لهم بالفرار من سورية نحو الأراضي العراقية دون أي رد فعل نحوهم رغم تحذيرات العسكريين الروسيين من خطورة هؤلاء” مبينا أن الأمريكيين يقومون بذلك لأنهم يعتقدون أنه بإمكانهم إعادة استخدام هؤلاء الإرهابيين لمحاربة الحكومة السورية.
 
وأضاف: يجب على جميع المشاركين في عملية التسوية السياسية في سورية عدم استخدام التنظيمات الإرهابية لتحقيق أهداف سياسية.
 
وأعرب بوتين عن استعداد بلاده للإسهام في إطار الجهود الدولية لحل قضية اللاجئين السوريين مؤكدا استمرار عمل روسيا في هذا الاتجاه.
 
وفي سياق آخر أكد بوتين تمسك موسكو بالمعاهدات الدولية الخاصة بالأسلحة الاستراتيجية محذرا من أن انسحاب الولايات المتحدة منها قد يضر بالأمن والاستقرار الدوليين.
 
وقال بوتين: إن “روسيا لن تنسحب من أهم المعاهدات الدولية التي تشكل حجر الأساس للأمن الدولي بما فيها معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى ومعاهدة ستارت الجديدة ومعاهدة الحد من أنظمة الصواريخ المضادة للدفاع الصاروخي”.
 
وأوضح الرئيس الروسي أن بلاده تولي اهتماما كبيرا لتطوير جيشها وضمان أمنها لكن دون المشاركة في سباق التسلح ودون التأثير على الميزانية حيث رصدت لهذا الجانب في الموازنة العامة 8ر2 تريليون روبل من إجمالي الناتج القومي الروسي.
 
وكشف بوتين أنه سيخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في آذار القادم كمرشح مستقل وأن برنامجه الانتخابي سيعبر عن رؤيته التي تطمح لأن تبقى روسيا  في تجدد مستمر وباقتصاد يقوم على التكنولوجيا وتطوير البنى التحتية والتعليم والصحة وتحسين إنتاجية العمل بما يخدم زيادة دخل المواطن الروسي.
 
بيسكوف: بوتين أشرف شخصيا على عمل القوات الجوية الروسية في سورية
 
من جانبه أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن بوتين أشرف شخصيا على عمل القوات الجوية الروسية في سورية.
 
وقال بيسكوف اليوم في مقابلة مع قناة روسيا 24 التلفزيونية: إن “الرئيس بوتين هو القائد الأعلى للقيادة العسكرية وبطبيعة الحال عندما يتم تنفيذ عملية خارج الحدود فإن العملية الخارجية لقوات القوى الجوية الروسية تخضع في الكثير من جوانبها لإشراف القيادة العليا للقوات المسلحة”.
 
وأوضح بيسكوف أن العملية العسكرية الروسية في سورية التي استمرت لسنوات حققت هدفها في العديد من النواحي حيث تم تحرير الأراضي التي كانت التنظيمات الإرهابية تنتشر فيها وأصبحت جميع الظروف ناضجة للدخول في تسوية سياسية في سورية ونتيجة لهذه الانجازات جاء الأعداد لزيارة الرئيس بوتين الأخيرة إليها.
 
وبدأت القوات الجوية الروسية في الثلاثين من أيلول عام 2015 عملية عسكرية بناء على طلب من الجمهورية العربية السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب.

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي