موقِــفُ القُــرْب: أيمن معروف

2016-12-29 21:18 PM شعر
موقِــفُ القُــرْب: أيمن معروف
- (ما منِّي شَيْءٌ 
أَقْرَبُ أو أَبْعَدُ منْ شَيْءٍ).
، قالَ بصوتٍ أبيضَ حانٍ 
وأشارَ بظلِّ يدَيْهِ إلى قوسِ مرايا عندَ وِهادِ الظّنِّ، وأوقفَني.
قلتُ،: 
وكيف يكونُ سراجُ البُعْدِ.. القُرْبِ.. 
وخَفْقُهُما في مُدْلَجِ سرِّك..
 
قالَ، وما في الوقفةِ شكٌّ،: 
إنّي القُرْبُ.. البُعْدُ.. البُعْدُ.. القُرْبُ.. 
ولكنْ... ليس كقُرْبِ وبُعْدِ الشّيْءِ منَ الشَّيْءِ.. 
وإنّي الوَصْلُ.. الفَصْلُ الواصلُ بينهُما.
فتملَّكَني جَفْنٌ وَسْنانُ، 
وأَوْقَعَني بَرْقُ غموضٍ مَرَّ، وقلتُ،: 
رأيتُ سراجَكَ في قلبي 
يَتَََخَطَّفُني طَيَّ سماءٍ لا أعرفُها 
تُدْنيني منكَ وتُبْعدُني منْ غَيْرِ مُسمّى 
وأنا مأخوذٌ في سَرْدِ سمائِكَ..
قالَ،: 
وهبتُكَ آنيةَ القُرْبِ بلا صفةٍ 
فرآني قلبُكَ منْ خلفِ حجابٍ يبزغُ عندَك دوني.. 
فتعرَّفْتُ إليكَ ولمْ تَعرفْني.
= فإذاً، مولايَ، أَضِئْ دربي 
فأنا في الخَطْفِ الغامق أعمى..
فأشارَ بظلِّ يدَيْهِ إليهِ.. 
ورأيتُ هوائي يخطرُ في ظلِّ حبيبي.. 
وحبيبي يمحوني ويُضيءُ مصابيحي ويُطَوِّفُ بي.. 
ويقولُ بصوتٍ أبيضَ حانٍ،:
ما في الوقفةِ شكٌّ 
(فأنا أمحو معنى المعنى 
في الشّيءِ وأُثبتُهُ فيهِ).
= ما منْ شَيْءٍ أبعدُ أوْ أَقْرَبُ منْ شَيْءٍ عندَكَ 
إلاّ حكمُكَ في القُرْبِ أوِ البُعْدِ على الأشياءْ.
فإذاً،- مولاي- ،: 
أَِقمْ فَرْقي واكشفْ عنْ غامضِ وقفتيَ الآنَ، 
وقلْ لي،:
ما منْ شَيْءٍ أبعدُ أوْ أقربُ منكَ 
وإنّكَ تسبحُ فوقَ سريرِالهاءْ .
 
* ما بين قوسين للنّفّري

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

السياسة الخارجية الأميركية