القوات الكردية تبدأ بمصادرة منازل المسيحيين شمال سوريا، وتوجه إنذارات نهائية للمستأجرين: بول أنتونوبولوس- ترجمة: علي إبراهيم

2018-01-11 13:31 PM ترجمات خاصّة
القوات الكردية تبدأ بمصادرة منازل المسيحيين شمال سوريا، وتوجه إنذارات نهائية للمستأجرين: بول أنتونوبولوس- ترجمة: علي إبراهيم
موقع فورت روس للأنباء
الطبقة، سوريا
 
بدأت "قوات سوريا الديمقراطية" التي يقودها الأكراد وتدعمها الولايات المتحدة، وهي محبوبة وسائل الإعلام والساسة واليسار الإمبريالي في الغرب، بمصادرة المنازل غير المسكونة وبتوجيه إنذارات نهائية للمستأجرين في مدينة الطبقة الواقعة شمال سوريا.
 
هذه القوات أسستها وتقودها وحدات حماية الشعب الكردي (واي بي جي- YPG) والتي تقدم نفسها بشكل مزوّر على أنها ماركسية- لينينية وترفع الراية الحمراء وصور تشي غيفارا، لكنها في الواقع مرتبطة ومدعومة بشكل كلي من قبل الإمبراطورية الأميركية.
 
لقد تمّ التأكد من صحة التقارير الواردة عن عملية التطهير العرقي التي تجري في المناطق التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" ووحدات حماية الشعب الكردي، حيث يتم إخلاء القرى العربية بشكل تامّ من السكان ويحلّ مكانهم مستوطنون أكراد.
 
حصلت آخر حالة في هذا الإطار في مدينة الطبقة، وهي مدينة يعيش فيها بشكل أساسي عرب سنة وأقلية صغيرة من المسيحيين السريان، التي كانت الشاهد على التعسف المتواصل الذي تقوم به "قوات سوريا الديمقراطية" منذ استيلائها على المدينة من "داعش" في شهر أيار/ مايو 2017. قام مجلس المدينة الذي تسيطر عليه هذه القوات بالمصادرة ووضع اليد على المنازل التي هجرها أصحابها هرباً من القتال ومن سلطة "قوات سوريا الديمقراطية".
 
علاوةً على ذلك، تم إجبار مستأجري تلك البيوت على دفع بدل الإيجار إلى مجلس المدينة بشكل مباشر وليس إلى مالكيها إذا كانوا غير مقيمين في المناطق التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية". وإذا رفضوا دفع الإيجار للمجلس، يتمّ إخلاؤهم من البيوت وترحيلهم إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.
وقد أعلن مجلس مدينة الطبقة أن البيوت الشاغرة حديثاً سوف يتم منحها إلى عائلات المقاتلين في صفوف "قوات سوريا الديمقراطية" الذين قتلوا في المعارك.
 
وجّهت الأقلية المسيحية السريانية التي غادرت الطبقة انتقاداً شديداً لمجلس المدينة بسبب "استيلائه" على بيوتهم، ومن جملة الانتقادات أن "قوات سوريا الديمقراطية" لم ترتق إلى ما تدّعيه دعايتها عن "حماية الأقليات والعيش المشترك"، وفقاً للصحافي في البي بي سي ريام دالاتي الذي نشر صورة عن البيان.
 
 
لقد كانت الأقلية المسيحية السريانية هدفاَ لاعتداءات "قوات سوريا الديمقراطية"، حيث تم استهداف وقتل قادة ميليشيات سريان من قبل القوات الكردية دون أي سبب، على مدى سنين عدة في القامشلي والحسكة شمال سوريا.
 
11 كانون الثاني/يناير 2018
 
المصدر:
http://www.fort-russ.com/2018/01/kurdish-forces-begin-confiscating.html?m=1
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي