بوتين: نحتفظ بحقّنا في الرد، لكننا لن ننحدر لمستوى إدارة أوباما

2016-12-30 16:03 PM دولي
بوتين: نحتفظ بحقّنا في الرد، لكننا لن ننحدر لمستوى إدارة أوباما
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو تحتفظ بحقها في الرد على العقوبات الأمريكية الجديدة ضدها في الوقت والمكان المناسبين لكنها لن تنحدر لمستوى إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
 
وفي وقت سابق اليوم أعلن وزير الخارجية الروسى سيرغى لافروف أن روسيا سترد على العقوبات الأمريكية الجديدة ضدها انطلاقا من “مبدأ المعاملة بالمثل” مشددا على أن بلاده لن تبقي هذه العقوبات دون رد.
 
ونقل موقع روسيا اليوم عن بوتين قوله.. إن “روسيا لن تطرد أيا من الدبلوماسيين الأمريكيين العاملين في أراضيها ردا على قرار واشنطن إعلان 35 دبلوماسيا روسيا شخصيات غير مرغوب فيها على الأراضي الأمريكية بل ستنتظر خطوات الإدارة الأمريكية الجديدة التي ستتسلم مقاليد السلطة الشهر المقبل لاتخاذ القرارات حول مستقبل العلاقة مع
واشنطن”.
وكان أوباما اعتبر امس 35 دبلوماسيا روسيا أشخاصا غير مرغوب فيهم فى الولايات المتحدة وأمهلهم 72 ساعة لمغادرة أراضى البلاد وأعلن اغلاق مجمعين روسيين فى نيويورك وماريلاند وفرض عقوبات على 9 كيانات وأفراد بينهم مديرية الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الفيدرالي الروسي.
 
لافروف: روسيا لن تترك العقوبات الأمريكية دون رد
 
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن اليوم أن روسيا سترد على العقوبات الأمريكية الجديدة ضدها انطلاقا من “مبدأ المعاملة بالمثل”مشددا على أن بلاده لن تبقي هذه العقوبات دون رد.
 
وأكد لافروف في تصريح صحفي نقله موقع روسيا اليوم “أن الاتهامات التي تذرعت بها ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لتبرير العقوبات الأمريكية الجديدة عارية من الصحة تماما وعديمة الأساس” مضيفا..أن “ادارة أوباما التي توشك ولياتها على الانتهاء تتهم روسيا بكل الخطايا المميتة وتحاول تحميلنا مسؤءولية فشل مبادراتها في مجال السياسية
الخارجية حيث وجهت اتهامات جديدة إلينا بالتدخل في الحملة الإنتخابية الرئاسية الامريكية التي منيت خلالها المرشحة الديمقراطية بالخسارة”.
 
وأوضح لافروف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتخذ قرارا حول صيغة الرد الروسي على تلك العقوبات مبينا أن “الحديث يدور عن طرد 31 موظفا في السفارة الأمريكية بموسكو واربعة دبلوماسيين من القنصلية الأمريكية في سان بطرسبورغ ومنع السفارة الأمريكية من استخدام اثنين من مقراتها وهما فيلا صيفية في ضواحي موسكو ومستودع داخل العاصمة”.
 
في السياق ذاته نفت وزارة الخارجية الروسية أنباء نشرتها وسائل إعلام أمريكية زعمت اغلاق المدرسة الإنكليزية الأمريكية في موسكو ردا على العقوبات الأمريكية الجديدة.
 
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في صفحتها على موقع فيسبوك.. “يبدو أن البيت الأبيض فقد الصواب وبدأ يخترع العقوبات ضد أطفاله”.
 
وكانت قناة “سي إن إن” الأمريكية زعمت في وقت سابق اليوم نقلا عن مصدر أمريكي أن السلطات الروسية أغلقت المدرسة الإنكليزية الأمريكية في موسكو المخصصة في الأصل لأطفال موظفي سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا كرد أولي على العقوبات الأمريكية الجديدة.
 
السفارة الروسية في واشنطن: العقوبات الأميركية تقوض العلاقات الثنائية
 
من جهتها أكدت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة الأمريكية مجددا عزم موسكو الرد على العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضد الدبلوماسيين الروس وأفراد أسرهم مشددة على أن هذه العقوبات تقوض العلاقات الثنائية بين البلدين.
 
وقالت البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن في بيان نشرته على موقعهاعلى تويتر.. إن هذه العقوبات التي تم الإعلان عنها أمس “ليست فقط مجرد عمل غير ودي كونها تهدف بشكل مباشر إلى تقويض العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا وهي لن تبقى دون رد” مؤكدة أن اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة عار من الصحة .
 
وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميترى بيسكوف أكد أمس أن روسيا سترد بشكل مناسب على العقوبات الامريكية الجديدة معربا عن أسفه لهذه الخطوة العدوانية كما أكد مسؤول ملف حقوق الانسان وسيادة القانون في وزارة الخارجية الروسية قسطنطين دولغوف أن العقوبات الامريكية الجديدة ضد روسيا غير بناءة ولا مستقبل لها وستؤدي إلى نتائج معاكسة.
 
وكان أوباما اعتبر 35 دبلوماسيا روسيا أشخاصا غير مرغوب فيهم في الولايات المتحدة وأمهلهم 72 ساعة لمغادرة أراضى البلاد وأعلن اغلاق مجمعين روسيين فى نيويورك وماريلاند وفرض عقوبات على 9 كيانات وأفراد بينهم مديرية الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الفيدرالي الروسي.

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

فكر إرهابي