السياسات النيوليبرالية لـ‘سوريا الجديدة‘ تريد تحويلها إلى دولة كازينوهات: علي شكري

2018-01-28 20:09 PM تواصل
السياسات النيوليبرالية لـ‘سوريا الجديدة‘ تريد تحويلها إلى دولة كازينوهات: علي شكري
عندما يقول رئيس وزارتنا بأنه يؤمن "بالسياحة قبل الصناعة" ويعلن عن "تشرفه بتقديم الخدمة لأي مستثمر في قطاع السياحة"، فإن هذا يعني عملياً:
 
- إدارة ظهره لقطاع الصناعة الذي دمرته قوى الحرب على سورية، عامدةً متعمدة ومع سبق الإصرار والترصد، وتقديم الشكر إلى إردوغان على تخليصنا من كل تلك "الخردة القبيحة" التي أنفق صناعيو حلب المليارات على مراكمتها في المناطق الصناعية في "الشيخ نجار" والشقيف والليرمون.. والتي كانت تثير النفور في نفوس السياح القادمين من بلاد الخواجات والعربان ..
 
- وكذلك الأمر مع قطاع الزراعة الذي، ورغم كل السياسات النيوليبرالية لزميله الدردري، ظل عماد الاستقلال والأمن الغذائي قبل الحرب، وحمى البلاد من المجاعة أثناءها
 
- أن تصورات سيادته لسورية الجديدة بعد الحرب، تقوم على تحويلها إلى كازينوهات منتجعات وقرى سياحية ودور للفرفشة والتدليك المسَّاج والمانيكور وسهر الليالي المِلاح ..
 
- أن لدى سيادته خطة وطنية مهولة لتحويل الملايين من العمال الذين دُمرت مصانعهم، والفلاحين الذين هجروا الزراعة (لهذا السبب أو ذاك)، والمسلحين الذين صالحوا وتابوا وعادوا إلى حضن الوطن، والجنود الذين سُرِّحوا من الخدمة، ومُعاقي الحرب، وأشباه الأميين الذي حُرموا من مدارسهم.. تحويلهم إلى جراسين وفرّاشين ومدلّكين وحلاقين وبهلوانات ومهرجين وقرَّادين ومطربين وطبالين وزمارين ..
 
وكذلك إيجاد أدور تنسجم مع هذه الرؤيا لأرامل وبنات الشهداء - أربأ بنفسي من مجرد التفكير بها ..
 
ولكن قل لي يا صاحب السعادة والمعالي، كيف يمكن لشعب كهذا أن ينجب لنا أبطالاً من طراز أؤلئك الذين قاتلوا وصمدوا واستشهدوا في مشفى الكندي وسجن حلب ومطارات منغ والطبقة وأبو الضهور ومرج السلطان .. وقهروا أعتى الغزوات في التاريخ المنظور؟!
 
أم أنك تراهن بأن مبررات الحرب على بلادنا ستنتهي بمجرد أن نعطيهم في الاقتصاد ما عجزوا عن نَيله بالحرب؟! 
 
وأن الدول التي أرسلت وجنَّدت مئات الألاف من ضباع الإرهاب لقتالنا، ستكتفي من الآن فصاعداً، بإرسال السياح القطاقيط الكيوت إلى منتجعات مستثمريك؟!
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

علاء رستم