صباح الخير أيّها السوريون: محمد سعيد حمادة

2017-01-07 08:18 AM أرض - أرض
صباح الخير أيّها السوريون: محمد سعيد حمادة
صباح الخير أيّها السوريون. يبدأ الصباح بكم ولا يأتيه ليل أو يعمّه سواد، رغم الفقد والتضحية والصعوبات التي لا تنتهي. وسوريا لكم أنتم، للسورييين.. والسوريون هم أنتم الذين ما ارتضوا دولارًا ولا فنادق ولا قصورًا ولا وعودًا بديلاً عن كرامتهم وسيادتهم، ولم يخطئوا التقدير يومًا، ولم يصدّقوا تقارير واهمة، وظلّوا متمسّكين بسورياهم رغم التهديد والوعيد، وفي أحلك الظروف وأصعبها.
 
أمّا سوريّو "الهويّة" الذين باعوا كرامتهم وأعراضهم وحليب أمّهاتهم للأجنبيّ، وارتضوا أن يكونوا طليعة عملائه، ابتداء من تجمّعات "الديمقراطية" المتناغمة مع الاحتلال الأميركي للعراق وتهديداته عام 2005، مرورًا بمخيّمات اللجوء في آذار 2011، وليس انتهاء بمن عوّلوا على احتلال بلادهم وتدميرها من قبل الأعداء، ويدّعون عودة الوعي اليوم؛ فهؤلاء خونة، إن كانوا في الداخل أو في الخارج.. لأن من ارتضى أن يكون عميلاً مرّة، سيكون غبّ الطلب مرّات ومرّات.
 
صباحكم أيّها السوريون الأحرار، الذين يعضّون على حقّ سوريا بعيونهم وأرواحهم وفلذات أكبادهم، وما بدّلوا تبديلاً، وما انتابهم شكّ بنصرهم الحقّ لأنهم على حقّ؛ وفي نهاية المطاف مصير سورياكم بأيديكم أنتم، وليس بأيدي غيركم، لأن الخونة أو الذين نووا الخيانة لن يكونوا يومًا طرفًا شعبيًّا في تقرير مصير البلاد.
 
 صباحكم أيّها السوريون الأحرارالذين نصروا حقّها، في لبنان والعراق والأردن وفلسطين والكويت والجزائر والمغرب وتونس ومصر وفي كلّ بقعة من بقاع العالم. أنتم أبناء سوريا أيضًا، وليس العملاء المؤجّلون في رهانات الأعداء على اختلاف تسمياتهم.
 
صباح أرضكم وسمائكم وجيشكم العظيم وقيادته القويّة التي تعرف على أيّ أرض صلبة تقف بكم.
 

التعليقات

  1. منى خليل
    #1 منى خليل 07 January, 2017, 09:44

    صباح الخير للوطن . نعم من خان مرة لن يتوانى عن فعلها مرة أخرى. عادوا لحضن الوطن مرغمين صاغرين أذلّاء وإذلالهم أكبر إنتصار للجيش العربي السوري. سلمت يداك أستاذ محمد,

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

فلسطين للفنان إحسان الشمندي