كذا تشتهيك العناصر: سوريا بدّور

2017-01-07 18:59 PM شعر
كذا تشتهيك العناصر: سوريا بدّور
أتيتَ وكان زمان الأفول
وكانت رفوف اليمامِ
تهاجر عن جبهتي في الأصيلِ
وتنهبُ قمحًا لأيامها الآتية
ويومض زهر النبات على صيف روحي
ويسقط
عن راحتيٌ البذارْ
وكانت دروب السماءِ مشاعًا
وعنقاءُ روحك تلبس ثوبي
وأنت تشقّ غبارَ المدارْ
فهل جئتَ زرعًا؟
وهل جئتَ غيمًا؟
لتمطرَ فوق رمادي وأكوامِ ملحي
لتصغي لكلّ تفاصيل صمتي؟
لردم انكساراتِ حلمي
لتجميل صورةِ موتي؟
لقمعِ اشتهاءِ الرماحِ وتعليق رأس القبيلة فوق الشجرْ
وطردِ عصافير عشقي 
من لعنة النوم نحو بهاء الخطرْ؟
كذا تشتهيك العناصرُ فيّ
جوادًا على البرقِ
سرجًا على الرعدِ
وعدًا مع الارض تأتي الي.ّ
وتلقي بكل مياه السماءِ
إلى راحتيّ .
 
من كتاب راعية الايام

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

داعش