رسالة إلى بعل العليّ: غسّان أديب المعلّم

2017-01-09 19:50 PM تواصل
رسالة إلى بعل العليّ: غسّان أديب المعلّم
يسعد مسائك ياجدي .. تذكرتني 
أنا الطفل السوري اللي كنت ودع الأسطول السوري الحامل للحضارة لشواطئ أوروبا .. وصيتك ياجدي أن أترك سيفي وأحمل معولي لنشر المحبة 
تعال حبيبي وشوف النعيم اللي عايشين فيه 
تركنا المعول وحملنا السيف ندافع عن أرضنا من البربر 
هجموا علينا من كل حدب وصوب ياجدي 
أفكارهم بأن تترك المعول وتحمل السيف وتزهق الدماء ياجدي 
بعمر عشر سنين ياجدي لعبنا مباراة كرة قدم مع فرنسا اللي كنا نعطيها الحضارة ياجدي بدورة المتوسط 1987 
دخلنا الهدف الثاني وصوت عدنان بوظو عم يقول غووووووول لسوريا .. وقتها ماكان بوجهي شوارب ولا دقن وقشعر بدني ياجدي 
تعال شوف حكومتنا اللي بتهز البدن ياجدي 
جرة غاز ب8000 ليرة عشرين لتر مازوت ب 6000 حتى المياه ياجدي صارت باللتر تنباع وتعال شوف الخبز 
وتعال شوف البطاطا اللي بطبطوا فيها نوارسنا 
تعال شوف القهر والظلم والدم والغش والطمع والجشع 
كانت على حدود مملكتك مدينة سموها الرقة وطلع فيها شيخ عشيرة اسمها البقارة اسمو نواف البشير ياجدي 
والأخير ماترك كنيسة ولا مسجد ولا معمل ولا بشر ولا حجر إلا وقتلوا وهدموا .. و ماتركوا شي ياجدي 
حتى معمل غاز ابن حيان دمروه بإسم الحضارة والله ياجدي 
والبشير رجع لحضن الوطن ياجدي 
وأنا وكثير ناس براء من كل تقرير كيدي ماإلنا حضن ياجدي 
ياجدي .. مابدي خدمات.. مابدي مال ولا منصب ولا حتى مكان ولا حتى زمان .. مابدي غير وطن اسمو سوريا ياجدي 
وبدي حضن وطن يحضني وربطة خبز ياجدي 
بدي ربي ولادي ومعهم قلم ومنجل واترك السيف ونقيم الصلاة .. صلاة الانسانية .. ياجدي 
المرسل : غسان ابن العلي المعلم ياجدي 
تذكرتني .. أنا الطفل الصغير اللي ذكرتو ببداية رسالتي 
صرت كبير وعم امشي بشارع الحضارة بحمص ياجدي 
وضايقة الدنيا فيني وحاطط راسي بالأرض
بسبب قهر الوطن ياجدي 
آآه وألف آه من قهر الرجال ياجدي
آآه وألف آه من قهر الرجال ياجدي وأقم الصلاة 
غسان المعلم .. حمص .. 9 - 1 - 2017

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

كاريكاتير

السياسة الخارجية الأميركية