اذكروا محاسن أضاحيكم: سونيا سليمان

2017-01-20 20:58 PM خاص أورهاي
اذكروا محاسن أضاحيكم: سونيا سليمان
من قال متنا؟!!
غداً.. سترى 
صِبية وهم  يصعدون تلال أحلامهم، يلعبون بفوارغ الرصاص..
الأول: هذه لي أكلت لحم أبي. 
الثاني: وهذه لي.. أوقفت قلب أبي.
...طفلة تركض على العشب، تتدحرج صارخة لا أحبّ الأقحوان.. الربيع سرق أبي.
امرأة تحتطب صيفاً لأيتامها، تسقط الفأس من يدها وتبكي.. زوجي كان شجرة يا الله. 
..
يجلسون بين جدران بلا سقف.. ترفع العجوز عينيها....
سقف هذا البيت مال.. وكسّرت عاصفة أعمدة السماء....
كلّ قلوبنا بلا مأوى، وسقف الوطن دمكَ.
غداً سترى صبيّة تعدّ قمح سنابلها.. 
خمسة لعصافير كفّهِ.. وواحدة  ستينع في يدها، ثم تخبئها خواتم لليلة العرس..
الشمس نضجت قبل الأوان على جبينه.. حبيبي كان بيدراً.. وقصّت ضفائرها.. أيا ريح  .. لمَ أخذتِ بيدري !! 
..
غداً سترى...
غرساً انحنى على فم التراب.. ذابت على الشفاه  براعم مسكونة بحمرة قاتمة.. يهزّ خدها الرجل راجياً.. تفتّحي يا بتلة الشوق.. هنا كان يبتسم أخي، هنا كان سيبني بيته، هنا كان سيحمل طفله ويؤرجح له الأحلام.
ضلّل عيوننا الغبار  فكيف لضحكته نهتدي؟ هنا شبّاك قلبه سيبقى مفتوحاً ليرى رفاقه العائدين من الوطن.. لملمي يا رمال شهوة العطش.. هنا دم أخي سيتفتح غداً للبلاد..
أيها اللاجئون في الوطن
اذكروا محاسن أضاحيكم.
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي