سأكتفي أن أقبّلك، وأترك لك طيني الرخو: سونيا سليمان

2017-03-08 17:25 PM ضمّة حبق
سأكتفي أن أقبّلك، وأترك لك طيني الرخو: سونيا سليمان
الرجال الذين عايشتهم 
أعطوني دروساً عن القسوة.. أبي.. أخي.. رفاقي في المدرسة.... 
أصدقاء حداثتي ورفاق الأندية الثقافية.....
عشاقي الأثرياء بالادعاءات..
علّموني.. أنني غصن ناتئ من أشجارهم الباسقه..
وأقنعوني أنني ضلع زائد في الخاصرة.. وأنني مهما كبرت..
سأعود إليهم ليمهروا لي شهادة عتقي بإبهام مليئ بحبري..
..
وحدك أنت...... من قال لي إنهم نسور قممكِ..
صفيرأضلاعك الخاوية.. كفيل أن يسقط أجنحتهم.. ريشة ريشه....
وردة شعرك.. كفيلة أن تلمّهم كالنحل على قفيرٍ فرغ شهده..
قلمك النحيل... يخرجهم من جلاليبهم المنشّاة..
يفكّ ربطة عنقهم الخانقة......
يفرفط سبّحاتهم المنسوبة للوقار.....
لا تبالي حبيبتي..
سيصفّقون لك وأنت تعتلي أدراج أوهامهم..
سيمسكون يدك وأنت.. تجرّين شعر ليلهم الطويل إلى أحضان فجرك..
يقيسون أيامهم بالسنتميترات.. التي بكيت فيها مرة على ذراع  أحدهم.
المرأة في بلادنا لا يصدّقها الرجال.. ولا تكفي لتشهد بالعدل..
المرأة في بلادنا غيمة... إن لم تحبل بالمطر.. أكلتها زوبعة عابرة
وإن كانت مزنة ثقيلة..
شربتها الأرض دفعة واحدة.. واحتفت بالربيع المذكّر السالم.
لذلك فكّرت أن لا أشتري لك هدية في هذا اليوم.. وألا أعايدك كالرجال
سأكتفي أن أقبلك....... وأترك لك طيني الرخو منذ ولادتي 
منذ سقوطي سهواً.. أمامك.... لتنفثي فيه الحياة..

التعليقات

  1. أديب صغير
    #1 أديب صغير 10 March, 2017, 16:13

    الأدب يمتع النفس ، ويثري العقل ، والأديب وحده هو من يصنع لدى القاريء مدى قوته من خلال كلماته وألفاظه . والأسلوب هو الذي يسوق للأديب عند جمهور القراء ، وكلما زاد الأسلوب زاد الأدب ورفع الأديب مكانة لدى الناس . شدني في مقالك يا سيدتي بدايته : " الرجال الذين عايشتهم في حياتي أبي أخي ... إلى أن تقولين أصدقاء حداثتي ، إذ تكملين عليها فتقولين : " رفاق الأندية الثقافية " وهنا حسن السبك والصناعة البيانية ودقة التعبير التي جعلتني أكمل قراءة المقال إلا أنني تأملت في قولك : ( الأندية ) وتساءلت لما لم تقل رفقة النديِّ الثقافي تكون أكثر وقعا وأبلغ وصفا والمقال بليغ وقلمك رقيق وكلامك دقيق وتعبيرك عتيق ...

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي