سنجق عرض.. أنا لا أحب السيد حسن نصرالله: غسّان أديب المعلّم

2017-05-25 16:41 PM ضربة معلّم
سنجق عرض.. أنا لا أحب السيد حسن نصرالله: غسّان أديب المعلّم
إي نعم سيدي 
لا أحبّه.. الحبّ بالغصب يعني؟!
لأني إنسان متعصّب لسوريتي والإنسانية، وفي كل مرة أكتب فيها بأن أمة العربان هي أسقط وأنذل أمة على وجه الأرض وتستحقّ زلزالاً أو بركانًا يحرق سلسفيلهم باستثناء الأطفال والإنسانيين، يخرج هذا الرجل "سنجق عرض" ويعطي مفهوم العروبة السورية رونق حقّ ويوزّع الكرامة على الباقين.
عندما نقول بأن هذه الأمة في دينها وديدنها وشيوخها و"علمائها" هي أمة نفاق ودجل وكذب ورياء، يخرج هذا الرجل بعمامته "البيضاء" معيدًا للإنسانية الأمل. 
وعندما نقول بأن القضية ماتت وعباس و"حماس" أقفلوا عليها بالدرباس مع الأعراب بخنوعهم وذلهم يخرج السيد حسن "سنجق عرض" ليوضح بأن قضية الكرامة حية لا تموت. 
وفي سوداويتنا المحيطة نقول مَن من أصحاب المناصب من يضحي براتب شهر كرمى لقضية، يخرج هذا الرجل "سنجق عرض" مقدّمًا ولده الطاهر دحضًا لنظرية غياب المثاليات. 
وفي كلّ مرة تخرج بها الأصوات المشكّكة بحليف من هنا وصديق من هناك وأننا ضعفاء لوحدنا ولا من حليف حقيقيّ لنا، يأتينا هذا الرجل بأطهر "سنجق عرض" ليقول بأن الدم منتصر على السيف وأن الخلّ الوفيّ للقائد موجود موجود.
هل علمت لماذا لا أحبّك أيها الرجل؟؟
لأن لا كرامة لنبيّ في قومه.
وأنا يا سيّدي تجاوزت مرحلة الحبّ إلى العشق.
أنا أعشق ربّك وأعشقك وأنت تكابر على الجرح وتوزع الكرامة لمن لا كرامة له. 
تحية لروحك السورية الأبية سيّد حسن. 
عاشت سوريا حرة أبية علمانية.
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي