إلى متى؟!: د. بهجت سليمان

2016-12-25 11:47 AM مقالات ودراسات
إلى متى؟!: د. بهجت سليمان
• إلى متى ستبقى الشعوب العربية ، المتضرّرة الأولى من سفاهة وهّابيّي آل سعود... صامِتَةً عَمّا يُحَاكُ لها ، وَعَمّا يُفْعَلُ بها؟؟!!!!.
• وإلى متى ستبقى أمّة الإسلام وأكـثَرِيَّتُه ُ، المُكَوَّنة من " الإسلام السُّنّي " واجِمةً وساكِتَةً ، عن مصادرة " الوهّابية السعودية التلمودية " للإسلام القرآني المحمدي وعن تنفيذ هذه المصادرة ، بِاسـْمِ " أهل السنّة والجماعة "؟؟!!!!.
• وإلى متى، سيبقى المحور الصهيو - وهّابي ، يتلطّى وراء لافتة " الدفاع عن أهل السنّة والجماعة " ، من خلال التحالف الصهيوني - السعودي المزمن، والذي أعْلَنه وصرّح به ، سفهاء آل سعود ..
وكأنّ الصهاينة واليهود والإسرائيليين ، لم يَغْمَضْ لهم جفن ، عَبـْرَ تاريخهم، من شدّة حرصهم وقلقهم على المسلمين عامّةً ، وعلى " أهل السنّة والجماعة " منهم، خاصّةً؟؟!!!!.
• وكأنّ " وهّابية : محمد بن عبد الوهّاب " لم يَصْنَعْها الاستعمار البريطاني في منتصف القرن الثامن عشر، بِالأساس ، لمحاربة " إسلام : محمد بن عبد الله " ، والحلول بَديلاً له ، بذريعة " إصلاح الإسلام!!! ".
• هذا هو" الإصلاح الديني!!!! " المُراد للإسلام ، وفْقاً للمفهوم الاستعماري البريطاني القديم ، والمفهوم الاستعماري الأمريكي الحديث ، والمفهوم الاستعماري الاستيطاني الإسرائيلي الراهن .. 
أي أنْ يتحوّل الإسلام إلى لافِتة يجري تحتها ( استعباد المسلمين ، وسَفْك دمائهم ، وإشعال حروبٍ داخلية بينهم ، وتقسيم أوطانهم ) ..
وقيام كلّ ذلك ، تحت عنوان " الدفاع عن أهل السنّة والجماعة!!!!. " .
• اسْتَيْقِظوا يا عَرَب ، لِأنّكم أنتم المعنيّون الأساسيّون بِكُلِّ ذلك ، وأنتم مَنْ ستكونون الضحيّة الكبرى لِمَا يجري .
• واستيقظوا أيّها المسلمون ، ويا أمّة الإسلام من المسلمين " السنّة " - لِأنَّ هذا المخطط الهدّام والمُدَمِّر ، يجري بِاسْمِكُمْ - ، قَبـْلَ أنْ يفتك هذا المخطط الرهيب ، بالإسلام وبالمسلمين وبالعرب وبالعروبة.
** عِداء ، وَهّابِيّي آل سعود لـ " المسلمين السنّة " مزمن **
• و هل هناك في تاريخ الإسلام ، منذ أكثر من ألف وأربعمئة سنة حتى الآن ، ما هو أكثر سوءاً وإساءةً لأمّة الإسلام القرآني المحمّدي ، وخاصّةً لِـ " أهْلِ السنّة والجماعة " مما قامت وتقوم به مهلكة آل سعود ..
عندما جعلت ممّا أسـمَتْهُ "والدفاع عن أهل السنّة والجماعة " مَعْبَراً وجسراً وممراً للتحالف مع " إسرائيل " اليهودية الصهيونية ؟.
• فهل لِعاقِلٍ في هذا العالم ، أنْ تنطلي عليه هذه الخيانة العظمى للإسلام وتاريخه ومُقدّساتِه ونَبِيِّهِ؟
وهل لِأحَدٍ أنْ لا يُدْرك الآن ، بِأنّ المؤامرة الأكبر في تاريخ العرب والإسلام ، جرى ويجري تنفيذها الآن ، ضدّ " المسلمين " عامة ، وبشكل خاصّ، ضدّ " المسلمين السنّة" عندما يقوم آل سعود بالتحالف مع " إسرائيل" بحجّة الدفاع عن " أهل السنّة والجماعة " ..
وكأنّ " اليهود " حريصون على الإسلام وأمّة الإسلام التي هي غالبية المسلمين " السّنّة "؟؟!!.
• وإذا كان سفهاء آل سعود يريدون تغطية عُهـرِهِم التاريخي ، بالتحالف مع اليهودية الصهيونية الإسرائيلية ، وبالإعلان حالياً عن هذا التحالف ..
فَكَيْفَ يمنحون أنْفُسَهُم الحقّ في الاستماتة لتوريط أكثر من مليار مسلم " سنّي " في هذا الماخور من الخيانة؟؟؟!!.

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي