اقتلوا ‘أحمد العكلة‘ و بعدها ‘طزّ بأميركا‘: غسّان أديب المعلّم

2017-06-29 16:56 PM ضربة معلّم
اقتلوا ‘أحمد العكلة‘ و بعدها ‘طزّ بأميركا‘: غسّان أديب المعلّم
دائما ما كانت ترتفع أصواتنا أنا وصاحبي "أدولف هتلر" عندما نتسامر مع كأس الشاي 
قال لي ذات مرّة "ولاك غسان بتعرف كيف احتليت فرنسا"؟ طبعًا في مزح بيننا. 
قلت له عندما كان الفرنسيون مهتمّون بمقاسات فساتين النساء، كان الألمان مهتّمين بقياس فوّهات المدافع!! 
قال هتلر "لك لاء لاء.. كان عندي جواسيس بنصّ فرنسا" وقصّة الجاسوس الفرنسي اللي طردته مشهورة.
قلت: ياجنرال "وحّد الله" القصة قبل بكثير، وكنت حضرتك باللفلافة وهي حصلت في سوريا مع شخص اسمه "أحمد العكلة" الذي كان "داسوس عند الفرنساوي"  وعندما هزمت فرنسا ورحلت وقف العكلة عند آخر ضابط فرنسي طالبًا الرحيل معه فبادر الضابط الفرنسي "برفسه" قائلا له بالفرنساوي "الذي يخون سوغيا يخون فغنسا".
وأحمد العكلة هذا يا سادة هو عمّ "رياض حجاب" رئيس الوزراء المشقوق.. أمّا كيف وصل للمنصب ومن رشّحه فلا يسألني أحد لأنني لا أعرف!! 
ولنربط هذه القصّة مع الواقع أيها الأحبّة. 
منذ قليل أخبرني بطل عراقي "الحاج أبو مهند الكعبي" بتفاصيل تحرير الموصل، قبل بثّها على الأخبار، وقال النصر نصرنا جميعا ومبارك من القلب. 
لكن هل ستسكت أميركا؟؟
بالأمس كل الصفحات تكتب الكلمات ذاتها "طز بأميركا وفشرت أميركا" بعد سماع خبر مفبرك عن قصفها لأحد المطارات. 
وسأقول لكم.. أميركا قادرة على أن تمحي سوريا بصاروخ واحد في حال ظلّ آلاف أحمد العكلة بيننا.
وأقول أيضا بأن أميركا عاجزة عن حذف منشوري الفقير المتواضع لو تم ّ القصاص من أشباه أحمد العكلة. 
يا سيادة الرئيس المفدّى المتواضع وحبيب الملايين، بينما كنت تجهزّ نفسك للحرب على الفساد قام أشباه أحمد العكلة ولايزالون بتحويل المعركة على "الفيميه"، وبينما كنت تتقاسم الطعام والمائدة المتواضعة مع أبطال جيشنا كانوا "اولاد الشرموطة" يتناولون ما لذّ وطاب مع مرافقتهم.
من فقير وأكثر نقول لك إعدمهم واخلع رقبتهم وسترى السوريين الحقيقيين الذين يقفون بوجه ترامب بالقول "طز بأميركا .. نحنا السوريين ولاك" وقتها سننتصر.. وقتها سنبني سوريا المستقبل.. وقتها سيرتاح الشهيد الشغري الذي قال "والله لنمحيها".
والله والله لو وضعوا صواريخهم النووية على يمينهم وأساطيلهم ومدافعهم على يسارهم على أن يمسّوا ذرّة تراب من سوريا فهم عاجزون عاجزون. 
تحيّة لكل سوري عنصري لسوريا والإنسانية لعند الله. 
صبّ شاي عمّي هتلر صبّ. 
وهاي سيجارة حمرا ملغومة والله لنمحيها.. إي نعم والله لنمحيها.
 

التعليقات

كتابة تعليق جميع الحقول مطلوبة.




انقر هنا للتحديث: تحديث

الأخبار ذات الصلة

كاريكاتير

عهد التميمي